نظام مبتكر ينهي دور السماعات في السيارة

شركتا سينهايزر وكونتينينتال ابتكرتا نظاما صوتيا ثلاثي الأبعاد يعمل بالاعتماد على اهتزاز الأسطح الداخلية بالقمرة الداخلية للسيارة.
الأربعاء 2020/01/15
التحكم الصوتي متاح داخل السيارات

برلين – أعلنت شركتا سينهايزر وكونتينينتال قبل أيام عن تطوير نظام صوتي ثلاثي الأبعاد للسيارات يعمل من دون السماعات التقليدية، وذلك من خلال الاعتماد على اهتزازات الأسطح الداخلية بالقمرة الداخلية.

وتعاونت الشركتان الألمانيتان على دمج تقنية الصوت أمبيو ثري دي من سينهايزر المتخصصة في الأنظمة الصوتية مع نظام أكاتيد ساوند سيستم من كونتينينتال.

ويستند المفهوم الجديد على استغلال الأسطح الموجودة بالمقصورة الداخلية للاهتزازات، ومن ثم لا تكون هناك حاجة للسماعات التقليدية، وهو ما يتيح التوفير في الوزن والمساحة داخل السيارة بنسبة تصل إلى 90 بالمئة.

وتهتز أسطح السيارة الداخلية مثل أكسية الأبواب والغطاء الخلفي تماما مثل السماعات بحيث ينبعث الصوت في نطاق ترددات مختلفة، ومن ثم يوفر هذا النظام المبتكر تجربة صوتية غامرة مقارنة بأنظمة الصوت التقليدية.

ولم تفصح الشركتان الألمانيتان بعد عن موعد طرح النظام الصوتي الفريد من نوعه أو سعره.

ويأتي هذا النوع من الابتكارات ضمن سلسلة طويلة من الاختراعات التي بدأت الشركات في اعتمادها بالتعاون مع شركات التكنولوجيا.

ويعتقد خبراء أن التقنيات الحديثة ستكون الملجأ القادم والأفضل للسائقين لمعرفة كل ما يحيط بهم دون اعتماد الأساليب الكلاسيكية المعروفة من قبل.

وقد مهدت تطبيقات المساعدة الرقمية، مثل تطبيق أبل سيري، الطريق نحو التحكم الصوتي، ليعرف هذا النوع من التفاعل طريقه نحو عالم السيارات.

ويقول غويدو ماير، خبير بيئة العمل لدى كونتيننتال إن التحكم الصوتي هو أحد تلك المفاهيم، التي يتمكن الشخص بها من استعمال أنظمة معقدة في السيارة بطريقة بسيطة وغير معقدة.

وتتيح ميزة التحكم الصوتي للسائق إمكانية تنشيط وظائف معينة بالصوت في نظام الوسائط المتعددة أو في الراديو أو في الهاتف الذكي المتصل بتقنية البلوتوث أو في نظام الملاحة كما هو متاح حاليا مع سيارات فولفو السويدية.

ومع المزيد من التعديلات التقنية التي تريد شركات السيارات إجراءها على المركبات، سيكون للكلمة المنطوقة ثقلها في السيارة مستقبلا. وهذا ما يحصل بالفعل داخل مراكز أبحاث شركات صناعة السيارات.

وتعمل الشركات المنتجة وشركات تغذية صناعة السيارات على تصميم أنظمة تحكم صوتي مفهومة إلى جانب زيادة المفردات المستخدمة بين السائقين وسياراتهم، ورفع منسوب عمليات الفهم بين مستعملي الطرقات دون إصدار الأوامر.

وتسهل الأوامر الصوتية من التجربة كما يمكن أن تساعدك على التركيز على القيادة وتوجيه انتباهك إلى الطريق وحالة المرور.

ودائما يتحمل السائق المسؤولية كاملة عن قيادة المركبة بطريقة آمنة وعن التوافق مع كل قواعد الطريق المطبقة.

وقبل التمكن من استخدام الأوامر الصوتية للهواتف الذكية، يجب تسجيل بيانات الهاتف المحمول وتوصيله عبر وظيفة حرارة اليدين بتقنية البولوتوث، وإذا تم إصدار أمر للهاتف الذكي ولم يتم توصيل أي هاتف محمول، فيمكن أن يوفر لك النظام معلومات بشأن ذلك.

17