"مناطق تماس" استكشاف للروابط الخفية بين المتضادات في الحياة

فنان فلسطيني يسعى إلى خلق عناصر غير مستقرة على سطوح لوحاته التجريدية.
الجمعة 2022/09/23
أشكال مندمجة

رام الله - ينظم الفنان الفلسطيني زهدي قادري من التاسع عشر من سبتمبر ولمدة شهر معرضا فنيا بعنوان “مناطق تماس”، ويحتوي على مجموعة من اللوحات الفنية من الفن التجريدي.

ويستكشـف قادري، في هـذا المعرض، مناطق التماس بين المتوقع وغير المتوقع، بين الشكل الهندسي والخط الحر، بين الترتيب والفوضى، بين الحديث والتقليدي، بين الوحدة والتآزر، ويسعى في أعماله إلى خلق علاقة غير مستقرة ما بين العناصر على سطوح لوحاته التجريدية.

القـادري يحاول الانتقال مـن وحدة الأشكال واستقلاليتها إلى اندماجها معا وتشكيلها وحـدة شكلية من الصعب تمييز تفاصيلها

وتتصدر الدائرة والمربع الجزء الأكبر من لوحاته، وتقدم الأشكال بخطوط واضحة دقيقة أحيانا بينما تغزوهـا فـوضى الخطوط والألوان وضربات الريشة في أحيان أخرى. ويقدم قـادري مساحات مـن التماس أو التوتر بين الأشكال والخطوط محاولا الانتقال مـن وحدة الأشكال واستقلاليتها إلى اندماجها معا وتشكيلها وحـدة شكلية من الصعب تمييز تفاصيلها.

وقال الفنان زهدي قادري “لوحات المعرض تنتمي إلى المدرسة التجريدية والتعبيرية، وأركز فيها على العالم البسيط البدائي بطَرق باب التعبيرية”.

ويضيف أنه في أعماله يربط علاقة غير مستقرة ما بين العناصر على سطوح لوحاته، وفي مقدمتها المربع ليرمز إلى الثبات والأرض أو “فقدانها”، ويؤكد على ذلك من خلال تكرار الشكل إلى حد التلاشي كما يعبر.

وأوضح قادري أنه رغم تأثره بالفن الروسي بداية القرن العشرين والأميركي في الخمسينات من القرن الماضي، لكنه بعد عودته إلى فلسطين في عام 2005 اختلف أمامه مفهوم الشكل وبات غير منتظم، وصار فيه سيلان من الألوان.

يشار إلى أن الفنان زهدي قادري ولد عام 1972 في قرية نحف في الجليل، وحصل على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة ودرجة الماجستير في تخصص الجداريات من أكاديمية الفـن والصناعة في سانت بطرسبرغ في روسيا.

وعاد إلى فلسطين في عام 2004 وعمل مدرسا للفنون في كليات متعددة. حصل على الجائزة الأولى من معهد غورباتشوف في معرض ضد المخدرات في عام 2001. وعرض قادري أعماله على نطاق واسع في الداخل والخارج بما في ذلك: دبي والولايات المتحدة وروسيا وفرنسا.

14