معرض تشكيلي يستعيد الصمت البليغ في أعمال الراحل محمد سالم

مكتبة الإسكندرية تنظم معرض بعنوان "محمد سالم: الصمت البليغ" تكريما لمسيرة فنان تخصص في فن الفسيفساء.
الخميس 2022/06/23
تجربة فنية فريدة

الإسكندرية (مصر) - تنظم مكتبة الإسكندرية معرضا استعاديا بعنوان “محمد سالم: الصمت البليغ”، وفيه تأمل لتجربة الفنان التشكيلي الذي رحل عن عالمنا في شهر أبريل الماضي، وكان يعدّ واحدا من أهم فناني الجداريات، ومن كبار المتخصصين في فن الفسيفساء في العالم العربي.

ويستمر المعرض من الثاني والعشرين من يونيو الجاري حتى الرابع من يوليو المقبل.

والجدير بالذكر أن الفنان محمد سالم ولد بمحافظة سوهاج عام 1940، تخرج من قسم التصوير بكلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية عام 1964، وحصل على درجة الدكتوراه في فلسفة الفنون عام 1982 وتخصص في التصوير الجداري. وظهرت موهبته وميله للفن في مرحلة مبكرة من حياته وتحديدا خلال المرحلة الثانوية.

وانتقل بعد التخرج إلى مرحلة جديدة بالتفرغ في مرسم الأقصر وعمل على البحث عن لغة تشكيلية مجردة لمخاطبة المتلقي عن طرق المعالجة التشكيلية.

وفي منتصف السبعينات اتجه سالم لدراسة التصوير الجداري ومنذ الثمانينات أصبح مجال التصوير الجداري والزجاج الملون العمل الأساسي له، وقد درس الفسيفساء في رافينا بإيطاليا معقل الفسيفساء البيزنطية.

وأثّر الفنان سالم في طلبة الفن الذين درسوا على يديه، وعرف بجهوده لتبسيط لغة الفن وغرس المفاهيم الأصيلة في طلبته، وتوصيل الأسس السليمة اللازمة لأي مبتدئ بالفن ليستكمل مسيرته الفنية على أرض متماسكة، بالإضافة إلى اهتمامه بتدريس تاريخ الفنون ليختزن دارسيه معرفة حقيقية بمصادر الفنون الإنسانية، ومنهجها وتطورها مما يشكل عاملا أساسيّا في تشكيل وجدانهم الفني وبالتالي أصالة إبداعهم.

15