مدرسة بريطانية في السعودية تدخل غينيس بفضل سدادات العبوات البلاستيكية

المدرسة البريطانية أرسلت جميع السدادات لشركة إعادة تدوير، وتبرعت بالأموال الحاصلة لشراء معدات متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة.
الأربعاء 2020/07/01
مبادرات هادفة

جدة (السعودية) – نجحت المدرسة البريطانية الدولية في جدة بالمملكة العربية السعودية في ربط سلسلة مكونة من سدادات عبوات بلاستيكية بخيوط صيد بلغ طولها 2738.5 متر.

وقام تلاميذ المدرسة بربط 323 ألفا و103 سدادات لعبوات بلاستيكية، محققين بذلك رقما قياسيا عالميا جديدا في موسوعة غينيس للأرقام القياسية، بعد أن تفوقوا على الرقم القياسي السابق المسجل في هولندا بـ260 ألفا و866 سدادة بلاستيكية.

وتهدف الحملة التي قامت بها المدرسة إلى التوعية بالاستهلاك المفرط للعبوات البلاستيكية، حيث جاءت عقب حملة توعوية نظمتها المدرسة وجمعت خلالها آلاف السدادات البلاستيكية.

كما قامت المدرسة بإرسال جميع السدادات لشركة إعادة تدوير، وتبرعت بالأموال الحاصلة لشراء معدات متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة كالكراسي المتحركة والأطراف الصناعية.

ووفقا لموقع روسيا اليوم، قالت نائب مدير المدرسة البريطانية الدولية في جدة، سونيا ساتكليف “حاولنا تحطيم الرقم القياسي لأكثر من عام، وكان هدفنا التوعية بالتلوث الناجم عن الاستهلاك المفرط للعبوات البلاستيكية، وبخاصة آثارها على المحيطات”.

وأضافت “بدأنا الحملة بجمع أكبر عدد ممكن من السدادات، وساهمنا إلى حد معين في تنظيف المنطقة المحيطة بالمدرسة خلال حملات جمع السدادات. تمثلت رسالتنا في توضيح مدى الاستهلاك المفرط للبلاستيك، وكيفية تحويل هذه المواد إلى معدات متخصصة للأطفال الأقل حظا. كان إنجازا من العمل المشترك والرؤية الموحدة والتعاون”.

وتعاملت المدرسة مع هذه الحملة الضخمة على نحو منهجي، لإيجاد أفضل الطرق لوضع الثقوب في السدادات، وقياس خيوط الصيد.

استخدم المنظمون الحجم القياسي للسدادات البلاستيكية، وخيوط صيد ذات جودة عالية، وإبر كبيرة لربطها ببعضها، بالإضافة إلى أوراق تسجيل محددة للعد والقياس.

التوعية بالتلوث الناجم عن الاستهلاك المفرط للعبوات
التوعية بالتلوث الناجم عن الاستهلاك المفرط للعبوات 

 

24