ليبي يعيد منتخب الصين إلى المسار الصحيح

الاتحاد الصيني يهدف من استعانته مجددا بخدمات مارتشيلو ليبي إلى "تحقيق أحلام كأس العالم" للمنتخب الأحمر للمرة الثانية في تاريخه.
الأربعاء 2019/06/12
نظرة ثاقبة

غوانغجو (الصين) –  قاد المدرب الإيطالي المخضرم مارتشيلو ليبي منتخب الصين لكرة القدم إلى فوز ثان في ثاني مباراة منذ عودته لقيادة إدارته الفنية عندما تغلب على طاجيكستان 1-0 في مباراة دولية ودية في غوانغجو.

 وسجل المهاجم يانغ تشو هدف المباراة الوحيد في الدقيقة العاشرة. وكان الاتحاد الصيني أعاد ليبي (71 عاما) في 24 مايو إلى المنصب الذي تركه في يناير بعد الخروج أمام إيران (0-3) من الدور ربع النهائي لكأس آسيا في الإمارات، ليتولى المهمة مواطنه فابيو كانافارو الذي تنحى بعد مباراتين انتهتا بهزيمتين أمام تايلاند وأوزبكستان بنتيجة واحدة 0-1.

واستهل ليبي الذي قاد منتخب بلاده إلى التتويج بلقب كأس العالم عام 2006 في ألمانيا، مغامرته الثانية مع الصين بفوز على نظيره الفلبيني المتواضع 2-0 الجمعة الماضي في مباراة ودية أيضا.

ويهدف الاتحاد الصيني من استعانته مجددا بخدمات ليبي إلى “تحقيق أحلام كأس العالم” للمنتخب الأحمر للمرة الثانية في تاريخه بعد الأولى عام 2002، عندما حجز بطاقته عن القارة الصفراء بعد تأهل اليابان وكوريا الجنوبية تلقائيا كونهما يستضيفان الدورة، وخرج “المارد” الصيني من الدور الأول مع ثلاث هزائم ودون تسجيل أي هدف.

وسيبدأ ليبي التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال 2022 في سبتمبر. وبدأت الصين، المصنفة 74 عالميا، الشوط الثاني من مباراتها أمام طاجيكستان بستة لاعبين من فريق بكين غوان متصدر الدوري المحلي بينهم لاعب وسط منتخب شباب إنكلترا نيكو ييناريس الذي حصل على الجنسية الصينية في يناير الماضي بسبب الجذور الصينية لجديه من والدته.

ودخل ييناريس المعروف في الصين باسم لي كي والمولود في لندن في مايو 1993 وبدأ مسيرته الاحترافية مع أرسنال عام 2011، احتياطيا في الشوط الأول ولعب 60 دقيقة في ثاني مباراة دولية له مع الصين.

22