كيف تحول لوكاكو إلى الصفقة الأفشل في البريميرليغ

نجم تشيلسي يستعد للعودة إلى إنتر ميلان.
الخميس 2022/06/23
وضع محير

سيعود روميلو لوكاكو إلى صفوف إنتر ميلان الإيطالي بعقد إعارة لمدة عام واحد من تشيلسي. ووضع الشريك الجديد في ملكية النادي الإنجليزي تود بوهلي بصمته بشكل سريع عبر منح الضوء الأخضر لعودة البلجيكي إلى إنتر. وبمجرد حسم هذه الصفقة، سيكثف البلوز تركيزه على تعزيز نشاطه في سوق الانتقالات.

لندن - أفادت تقارير صحافية بأن المهاجم الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو سيعود إلى صفوف فريقه السابق إنتر ميلان، وصيف بطل الدوري الإيطالي لكرة القدم على سبيل الإعارة لمدة عام بعد فترة مخيبة للآمال مع تشيلسي الإنجليزي.

وحسب ما ورد في التقارير تفاوض إنتر على دفع ثمانية ملايين يورو (8.4 مليون دولار) لضم لوكاكو الذي وافق على خفض راتبه من أجل مغادرة "ستامفورد بريدج".

وعاد البلجيكي إلى تشيلسي الصيف الماضي في صفقة قياسية للنادي اللندني بلغت 97.5 مليون جنيه إسترليني (115 مليون يورو)، مؤكدا أن الصفقة كانت بمثابة عودة عاطفية إلى بيته بعد أن لعب للنادي اللندني في الفترة بين 2011 و2014.

ولكن بعد تسجيله أربعة أهداف في أول أربع مباريات له، صام الهداف البالغ من العمر 29 عاما، عن التهديف لفترة طويلة. وأنهى لوكاكو الموسم في صدارة هدافي تشيلسي برصيد 15 هدفا في مختلف المسابقات، لكن لاعب مانشستر يونايتد وإيفرتون السابق سجل ثمانية أهداف فقط في الدوري.

هز الشباك ثلاث مرات فقط في آخر 15 مباراة في الدوري. ظهر في مقابلة مثيرة للجدل مع التلفزيون الإيطالي في ديسمبر الماضي، حيث اعترف بأنه غير سعيد بالطريقة التي يستخدمه بها المدرب الألماني لتشيلسي توماس توخيل وألمح إلى أنه كان يفكر بالفعل في المغادرة، معبرا عن ندمه على ترك إنتر.

وعاقب توخيل الهداف لوكاكو الذي كان أحد أبرز أسلحة إنتر في موسم 2021 وساهم في تتويجه بلقب الدوري الايطالي، واستبعده من التشكيلة الأساسية لفترة وجيزة حتى اضطر إلى الاعتذار عن تصريحاته للنادي وجماهيره في يناير.

وأنهى تشيلسي موسمه في المركز الثالث في الدوري وفاز بكأس العالم للأندية، لكنه خسر أمام ليفربول في نهائي مسابقتي كأسي الاتحاد والرابطة المحليتين وفقد لقبه في مسابقة دوري أبطال أوروبا بخسارته أمام ريال مدريد الإسباني الذي توج بالكأس ذات الأذنين الطويلتين.

حافز موجود

تحفيز مطلوب
تحفيز مطلوب 

"شجعت تشيلسي في صغري وأن أعود الآن وأحاول مساعدة الفريق على الفوز بالمزيد من الألقاب، فهذا شعور مذهل"، كانت تلك كلمات روميلو لوكاكو عند عودته إلى ملعب ستامفورد بريدج في شهر أغسطس من العام الماضي، قادما من صفوف إنتر. وبعد أقل من 12 شهرا من تلك الصفقة، يغادر المهاجم البلجيكي تشيلسي باعتباره ربما أكثر صفقة باهظة الثمن خاطئة في تاريخ البريميرليغ.

وعندما تعاقد تشيلسي مع لوكاكو، كان ينظر إليه باعتباره القطعة الناقصة في صفوف البلوز، حيث سجل اللاعب قبلها 24 هدفا في الدوري الإيطالي وصنع 11 آخر، ومكن إنتر من إنهاء هيمنة يوفنتوس على لقب الدوري التي استمرت لعقد من الزمان. وكانت أمام لوكاكو مهمة غير مكتملة في تشيلسي، حيث سبق وأن انضم للبلوز في عام 2011 ورحل بعدها بثلاث سنوات دون تسجيل أي هدف.

◙ الشريك الجديد في ملكية نادي تشيلسي تود بوهلي وضع بصمته بشكل سريع عبر منح الضوء الأخضر لعودة لوكاكو إلى إنتر

وبالتالي كان الحافز موجودا لدى لوكاكو، وكان تشيلسي بحاجة لمهاجم هداف، وبدت الصفقة مثالية للطرفين، وحظي ببداية جيدة بالتسجيل في ظهوره الأول ومساهمته في الفوز على أرسنال (2-0) يوم 22 أغسطس الماضي. ومن ثم سجل ثنائية في الفوز على أستون فيلا (3-0) يوم 11 سبتمبر، قبل أن يفشل في تسجيل أي أهداف أخرى في البريميرليغ حتى يوم 26 ديسمبر.

عانى لوكاكو من الإصابات وفايروس كورونا، ولم يظهر على أرض الملعب القوة ومهارات الإنهاء التي مكنته من تسجيل 47 هدفا في موسمين رفقة إنتر، ليخرج في حوار مع "سكاي إيطاليا" في شهر ديسمبر الماضي ليؤكد على عدم سعادته في تشيلسي في ظل أسلوب لعب المدرب توماس توخيل الذي لا يناسب أسلوب لعبه.

وبعد أن نفى توخيل تلك الإدعاءات، تواصل فشل لوكاكو في ترك البصمة مع الفريق، وفي شهر فبراير تغلب تشيلسي على كريستال بالاس (1-0)، في مباراة لمس فيها المهاجم البلجيكي الكرة 7 مرات فقط، وهو أقل عدد من اللمسات للاعب طوال 90 دقيقة في مباراة بالبريميرليغ.

ورغم تلك المعاناة، أنهى لوكاكو الموسم الماضي كأفضل هداف لتشيلسي برصيد 15 هدفا في جميع المسابقات، ولكن بالنظر إلى الأموال التي دفعت فيه، كان توخيل وجماهير تشيلسي ينتظران أكثر من ذلك.

مشاكل تهديفية

صفقة مطلوبة
صفقة مطلوبة 

ومع فشل إنتر في الدفاع عن لقب الدوري الإيطالي الموسم الماضي وإنهائه في المركز الثاني خلف غريمه ميلان، يقترب لوكاكو من العودة للنيراتزوري على الرغم من عدم معاناة الفريق الإيطالي من مشاكل تهديفية كونه أقوى خط هجوم في الكالتشيو الموسم الماضي برصيد 84 هدفا.

ولكن يرى إنتر أن عودة اللاعب الذي سجل 34 و30 هدفا في موسمين سابقين في النادي، بمثابة الفرصة للحصول على أفضلية على المنافسين في الموسم المقبل.

وسيبلغ لوكاكو العام المقبل من العمر 30 عاما، وبالتالي لم يعد الوقت في صفه، ولكنه لاعب يشعر بالسعادة بتسجيل الأهداف، ومن الواضح أنها ستكون خطوة تناسب جميع الأطراف سواء اللاعب أو إنتر أو تشيلسي.

اسم رحيم سترلينغ ارتبط بالرحيل عن مانشستر سيتي هذا الصيف خاصة بعد إبداء أكثر من ناد رغبته في ضمه وخصوصا تشيلسي.

في سياق متصل يسعى النجم الإنجليزي رحيم سترلينغ، لاعب مانشستر سيتي، إلى حسم مستقبله خلال الأسبوعين المقبلين، حسب تقرير صحافي إنجليزي. وارتبط اسم سترلينغ (27 عاما) بالرحيل عن مانشستر سيتي هذا الصيف، خاصة بعد إبداء أكثر من ناد رغبته في ضمه، وخصوصا تشيلسي.

وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن سترلينغ الذي يقضي إجازته الصيفية حاليا في جامايكا، يتبقى في عقده موسم واحد، ولا يمانع مانشستر سيتي في بيعه هذا الصيف.

وأضافت الصحيفة "على الرغم من اهتمام تشيلسي الكبير بضم سترلينغ، إلا أنه لم يحدث أي اتصال رسمي حتى الآن بين البلوز واللاعب". وبيّنت "من المقرر أن يخطو تشيلسي خطوات جادة نحو سترلينغ، بمجرد إتمام صفقة انتقال مهاجمه البلجيكي روميلو لوكاكو إلى صفوف إنتر ميلان". ويهدف سترلينغ إلى المشاركة بشكل أساسي في تجربته الجديدة، وليس على فترات مثلما حدث معه خلال الموسم الماضي مع مانشستر سيتي.

19