كلاسيكو النجم الساحلي بوابة الترجي إلى صدارة الدوري التونسي

مواجهة تكتيكية مرتقبة بين المدربَين معين الشعباني وغاريدو في مباراة مصيرية.
الأربعاء 2020/01/15
مرور صعب

تونس – سيكون ملعب رادس مسرحا للمباراة المؤجلة لحساب المرحلة السابعة ذهابا من مسابقة الدوري التونسي بين الترجي التونسي وضيفه النجم الساحلي، وهي المواجهة رقم 127 بين الفريقين منذ موسم 1955 – 1956.

وخلال المواجهات السابقة تفوق الترجي التونسي في 46 مناسبة، وفاز النجم الساحلي في 38 مقابلة، وانتهت 42 مباراة بالتعادل. وقد سجل الترجي 129 هدفا خلال الـ126 مباراة، في حين سجل النجم 121 هدفاً. وتجدر الإشارة إلى أن المواجهات الأخيرة بين الفريقين كانت في مجملها لصالح الترجي التونسي، الذي فاز في مرّتين وتعادل في خمس مرات.

سيدخل الفريقان هذه المواجهة بمعنويات مترفعة لاسيما بعد التألق في سباق دوري أبطال أفريقيا، إذ عاد الفريقان بنتيجة إيجابية من خارج الديار. الترجي عاد بفوز ثمين من الكونغو الديمقراطية بعد تغلبه على مضيفه فيتا كلوب بنتيجة 2-0، في حين نجح النجم الساحلي في الثأر من فريق الهلال السوداني وتمكن من تحقيق انتصار باهر بنتيجة 2-1. وبذلك أكد الفريقان قدرتهما على مواصلة المشوار بنجاح وتمثيل كرة القدم التونسية على الوجه الأكمل في البطولة القارية.

وبالتالي سيكون الكلاسيكو مفتوحا على كل الاحتمالات وسيتضمن في طياته مواجهة تكتيكية بين المدرب معين الشعباني ونظيره غاريدو. ورغم أن الأرقام تخدم فريق باب سويقة الذي سبق أن فاز في الكلاسيكو في 46 مرة مقابل 38 مرة للنجم الساحلي، فيما حسم التعادل بينهما 42 مواجهة، إلا أن الملعب سيكون هو الفاصل بينهما.

ويدرك الترجي جيدا أن بعد الفوز بمقابلاته الأربع المؤجلة سيخطو خطوة مهمة نحو الحفاظ على لقبه ولذلك فإنه سيبذل كل ما لديه للفوز بالكلاسيكو. وسيحرص فريق باب سويقة على مواصلة نتائجه الإيجابية وانتصاراته المتتالية للقفز إلى صدارة الترتيب بما أنه يتواجد حاليا في المركز الثاني برصيد 25 نقطة على بعد 3 نقاط من المتصدر الاتحاد المنستيري.

فريق النجم الساحلي إلى وضع حد لسلسلة نتائجه السلبية في سباق الدوري والتي جعلته يتواجد في المركز السادس بـ18 نقطة

كلاسيكو اليوم سيكون اختبارا مهما للفريقين، فالترجي الرياضي والذي سيكون منقوصا من خدمات نجمه أنيس البدري الذي تمرد على الفريق وقرر مغادرته للالتحاق بنادي اتحاد جدة، سيحرص على التأكيد على أنه لا يتأثر بخروج أي لاعب. كما سيؤكد أنه في ملعب رادس لا يساوم في النتيجة النهائية مثلما أكد نجوم الفريق الأحمر والأصفر على غرار حارس المرمى معز بن شريفية. وقال بن شريفية في تصريحات صحافية “نركز حاليا على الكلاسيكو وإن شاء الله سنواصل مسيرتنا بثبات وسنحقق فوزا جديدا أمام جمهورنا رغم قيمة المنافس لمواصلة سيطرتنا على الدوري التونسي”.

في المقابل يسعى فريق النجم الساحلي إلى وضع حد لسلسلة نتائجه السلبية في سباق الدوري والتي جعلته يتواجد في المركز السادس بـ18 نقطة. كما سيكون المدير الفني لفريق جوهرة الساحل، الإسباني خوان كارلوس غاريدو أمام اختبار مهم خاصة وأن الطريقة التي لعب بها النجم منذ توليه المهمة لم تكن مقنعة.

أما فريق جوهرة الساحل وبعد خسارته للعديد من النقاط وتعثره في العديد من المناسبات فسيضع كل ثقله في اللقاء ليؤكد أنه في موقف جيد. وسيكون الفريق محروما من خدمات قائده ياسين الشيخاوي لأسباب صحية. وقال إيهاب المساكني “فوزنا على الهلال السوداني في المسابقة الأفريقية سيجعلنا نخوض كلاسيكو الترجي بمعنويات مرتفعة وسنلعب من أجل الانتصار الذي سنؤكد من خلاله أننا نسير في الطريق الصحيح”. وتابع “ندرك جيدا أن المهمة لن تكون سهلة لكن بالعزيمة وحسن الإعداد سنكون قادرين على الخروج بنقاط الفوز”.

وفي إطار سياسة الاتحاد التونسي بانفتاحه على محيطه الأفريقي في مستوى استقدام بعض الحكام من ذوي الخبرة لإدارة بعض المقابلات، تقرر تعيين الحكم الإثيوبي باملاك تيسيما لإدارة هذه المقابلة القوية.

22