فيراري تعد بوسائل كهربائية أكثر تفردا في سياراتها

شركة صناعة السيارات الإيطالية تؤكد أن الموديلات الكهربائية والهجينة ستشكل 80 في المئة من مبيعاتها بحلول 2030.
الأربعاء 2022/06/22
مركبة صديقة للبيئة

مارانيلو (إيطاليا) - تخطط شركة صناعة السيارات الإيطالية الفاخرة فيراري لتحويل أسطول مركباتها المستقبلية إلى صديقة للبيئية، في تحول بقطاع باتت تسيطر عليه التكنولوجيا بشكل مفرط.

وتفرض السيارات الكهربائية نفسها على الجميع، بما في ذلك شركات السيارات الرياضية الفارهة الكبرى مثل بورشه ولامبورغيني وحتى فيراري، التي تنتج بعضا من أقوى محركات الاحتراق الداخلي التقليدية وأشهرها في العالم.

وفي حدث أقيم الأسبوع الماضي، كشفت فيراري أن الموديلات الكهربائية والهجينة ستشكل 80 في المئة من مبيعاتها بحلول 2030، وتعهدت بإنتاج سيارات "أكثر تميزا" لأنها تجعل التحول المكلف إلى الصفر.

ونقلت رويترز عن الرئيس التنفيذي بينيديتو فيجنا، عندما كشف عن خطة العمل الجديدة للشركة التي طال انتظارها، قوله "نعتقد أنه يمكننا استخدام المحرك الكهربائي لتحسين أداء سياراتنا".

ومثل شركات صناعة السيارات الرياضية الأخرى، يتجاوز التحدي الذي تواجهه فيراري مجرد الاستثمارات الضخمة اللازمة لتطوير نماذج كهربائية يمكن أن تضاهي الأداء العالي لنسخها السابقة التي تعمل بالوقود الأحفوري.

ويتفق الخبراء على أن بطاريات السيارات الكهربائية اليوم لا يمكنها توفير الطاقة المستدامة للمركبات الرياضية ذات محرك الاحتراق الداخلي.

وتبيع فيراري ومنافسوها أيضا تجربة عاطفية للعملاء الأثرياء الذين يركزون حاليا على الزئير المميز لمحركات سياراتها. ولذا، عندما تصبح كهربائية، يجب أن تضمن فيراري لعملائها من أصحاب الثروات العالية جودة كبيرة في أيقوناتها المقبلة.

بينيديتو فيجنا: استخدام المحرك الكهربائي سيحسن أداء سياراتنا

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة جون إلكان إن "كل ما نقوم به سيركز دائما على كوننا فيراري بشكل مميز". وأضاف "ستتيح لنا مجموعة الفرص من الكهرباء والإلكترونيات صنع المزيد من السيارات الفريدة".

ومن المرتقب أن تكشف الشركة الإيطالية العريقة عن أول سيارة رياضية متعددة الأغراض على الإطلاق، مدعومة بمحركها الضخم ذي العلامة التجارية 12 أسطوانة، الذي يستهلك الكثير من الغازات، في سبتمبر المقبل.

ولكن خطط الشركة تتمثل في إطلاق أول طراز كهربائي لها في عام 2025، وقالت فيراري إنها ستطلق 15 طرازا جديدا من 2023 إلى 2026.

وسيعمل مهندسو الشركة على تطوير وتصنيع محركات كهربائية خاصة بفيراري، والمحولات ووحدات البطاريات لنماذجها الكهربائية على خط تجميع جديد في مصنعها في مدينة مارانيلو، مع الاستعانة بمصادر خارجية للمكونات غير الأساسية للشركاء.

وحتى تتمكن من تحقيق أهدافها، تعمل شركة السيارات مع صانعي البطاريات للبحث عن الجيل التالي من بطاريات الحالة الصلبة، والتي يمكن أن تخزن طاقة أكبر من البطاريات التقليدية اليوم، لنماذجها الكهربائية.

ومن المحتمل أن تكون أول سيارة كهربائية من إنتاج فيراري فائقة القوة لتنافس سيارات مثل لوتس إفيغا وريماك كونسبت 2، وفي الوقت نفسه من المنتظر أن تكون السيارة طويلة ومنخفضة وواسعة وسريعة كما هو معروف عن سيارات فيراري ككل.

وفي ضوء ذلك لن تفقد سيارة فيراري الكهربائية أيا من السمات الأساسية لمنتجات هذه الشركة، باستثناء المحركات التقليدية فائقة القوة لتحل محلها المحركات الكهربائية.

ومع تعمق فيراري في عالم السيارات الكهربائية، فإن الشركة قد تنتج طرزا كهربائية أخرى، وقد تظهر مستقبلا سيارة كهربائية لتحل محل السيارة أف.أف-جي.تي.سي لوسو.

وفي مواجهة الحظر الذي يلوح في الأفق على المركبات التي تعمل بالوقود الأحفوري في أوروبا والصين، التزمت شركات صناعة السيارات الكبرى بإنفاق أكثر من 250 مليار دولار حتى عام 2025 على التحول إلى الكهرباء، وفقا لتقديرات الصناعة. ويحب العملاء والمستثمرون على حد سواء ما تفعله فيراري اليوم من خلال سجل الطلبات الطويل للسيارات، التي تبدأ من أكثر من مئتي ألف يورو.

سيارات أكثر تميزا مستقبلا
سيارات أكثر تميزا مستقبلا 

15