فلاح تونسي يكتشف لوحا رومانيا ملقى قرب أرضه

اللوح الأثري يزن حوالي طنا واحدا وهو منقوش بالأحرف اللاتينية وفيه سبعة أسطر.
الأحد 2020/10/18
القطعة الأثرية المُكتشفة

المنستير (تونس) – اكتشف فلاح تونسي لوحا أثريا حجريا يتمثل في "نقيشة لاتينية" تعود إلى الحقبة الرومانية ولم تكشف الدراسات بعد عن طبيعتها أو إلى أي موقع أثري تعود.

وانتبه الفلاح أثناء عمله في أرضه الواقعة في مدينة طوزة بمحافظة المنستير إلى وجود حفرة عميقة في الأرض المحاذية له، وبنبشه لها تفطن إلى وجود اللوح الأثري الذي كان مغطى بالتراب والحجارة، فقام من فوره بالاتصال بمسؤولي المعهد الوطني للتراث.

وتم إخراج اللوح الذي يزن حوالي طنا واحدا وتم نقله إلى مخازن المعهد، وهو منقوش بالأحرف اللاتينية وفيه سبعة أسطر، ويبدو أن هذا اللوح مماثلا لنقيشة أخرى أكبر حجما موجودة بمنطقة لمطة وفيها ذكْرٌ لأسماء من حكموا هذه البلدة الصغيرة في العهد الروماني، وفقا لرئيس بلدية طوزة.

وكانت بلدة لمطة قديما في العهد الروماني تلقّب بلبتيس مينور (وهو اسم من أصل فينيقي)، وسكنها اللوبيون ثم الفينيقيون قبل أن تصبح خاضعة لقرطاج. وبعد الفتح الإسلامي، بنى الأغالبة بها وتحديدا سنة 859م قصرا أطلقوا عليه اسم قصر الرباط.

وبحسب وكالة الأنباء التونسية (وات)، أكدت الباحثة في الحضارة الرومانية هاجر الكريمي، وهي مديرة قسم الجرد والدراسات والحضارات القديمة بالمعهد الوطني للتراث، أنهم يحرصون في الوقت الحاضر على البحث عن المكان الأصلي لهذه القطعة الأثرية وتحديد خلفيات وجودها في هذه الحفرية.

ولفتت إلى أنه لا يزال هناك عمل طويل سيقع القيام به بطريقة علمية علاوة على أنّ الأمن الوطني سيتولى الكشف عن ملابسات وجود هذه القطعة التي وقع حفظها في مخازن المعهد الوطني.

24