طبائع الاستبداد تعصف بالديمقراطيات في عالم متغير

البدائل الجديدة للديمقراطية: التلاعب بالمواطنين أفضل من قمعهم.
الثلاثاء 2022/08/09
نموذج لمستبدي القرن الحادي والعشرين

تفرض الأنظمة السياسية وممارساتها في القرن الحادي والعشرين الحديث عن الأوجه الجديدة للاستبداد والدكتاتورية، التي يروج من خلالها الرجال الأقوياء لأنفسهم فيجمعون حولهم المواطنين المغيّبين ومشتتي الانتباه، ليضفوا شرعية واهية على ممارساتهم الدكتاتورية وطبائعهم الاستبدادية.

واشنطن- تدهورت الديمقراطيات كمّا ونوعا في السنوات الأخيرة. ويبدو أن نظاما سياسيا آخر أصبح أكثر انتشارا. لكن كيفية اختلاف البديل عن الأشكال السابقة للسياسة الاستبدادية يظل سؤالا غير محسوم.

وفي تقرير لمجلة “فورين بوليسي” الأميركية، يحاول جان فيرنر مولر، أستاذ السياسة في جامعة برينستون، تقديم إجابات منطقية حول الأمر الذي جعل صعود رجال أقوياء ممكنا الآن، وهل يمكن لنظامهم أن يستمر من بعدهم؟

ويستعرض المحلل السياسي ثلاثة كتب حديثة تناولت الأنظمة السياسية التي شهدها القرن الحادي والعشرين. وتوصّلت إلى إجابات مختلفة جدا عن هذه الأسئلة. ويوضح أحدها كيف يفضل المستبدون اليوم التلاعب بمواطنيهم على القمع الصريح، وقد يكون هذا النهج الأكثر تعقيدا وقوة للبدائل الجديدة للديمقراطية. ويحدد كتاب آخر الأخطاء التي تستمر الديمقراطيات الليبرالية في ارتكابها في ما يتعلق بالحكام المستبدين الجدد. أما الكتاب الأخير فيشير إلى عامل مفترض في تدهور الديمقراطية وهو تنوع المجتمعات بشكل متزايد وصعوبات التعامل معها دون القول إن الديمقراطيات محكوم عليها بالفشل بالضرورة.

دكتاتوريات الخوف

جان فيرنر مولر: المستبدون اليوم يرغبون في خلق الموافقة على بناء الأوهام

يسود شعور بأن الأنظمة الاستبدادية اليوم تختلف عن الدكتاتوريات السابقة في أن الحكام يركزون سلطتهم بلا رحمة، لكنهم لا يلغون المؤسسات مثل البرلمانات رسميا. كما أنهم في الواقع لا يتنصّلون من الديمقراطية في هذا الصدد. ويثبت سبين ديكتاتورز لسيرجي غورييف ودانيال تريسمان هذا بالبيانات.

ويميز غورييف وتريسمان، وهما عالما اجتماع من روسيا، بين “دكتاتوريات الخوف”، وهي نموذج أكثر تقليدية يعتمد على الإرهاب لفرض التوافق الأيديولوجي، و”دكتاتوريات التدوير”، وهي نوع جديد يمتنع عن القمع على نطاق واسع، ولكنه يضمن أن يبقى تغيير السلطة شبه مستحيل.

وذكر غورييف وتريسمان أن الأوتوقراطية التقليدية لم تختف وأنّ الصين، أهم مثال لها، قد “رقمنت النموذج القديم القائم على الخوف”. ولكن ظهر اتجاه آخر، حيث وجد المؤلفان أن دكتاتوريات الخوف انخفضت من 60 في المئة من إجمالي مجموعة القادة الاستبداديين في السبعينات إلى أقل من 10 في المئة منذ 2000. لكن نسبة الدكتاتوريات ارتفعت من 13 في المئة إلى 53 في المئة.

ويركز الدكتاتوريون الجدد على إبقاء الشعب مطيعا أو مشتت الانتباه، من خلال علاقات عامة متطورة غالبا، لكنهم لا يطالبون بالولاء المستمر. وتثير الانتصارات في الانتخابات بنسبة 99 في المئة من الأصوات الغضب. لذلك، يضمن الدكتاتوريون أن يكون الانتصار ساحقا ولكن دون دليل واضح على الاحتيال، بينما يثبطون معنويات المعارضة.

ويرى فينر مولر أن المستبدين التقليديين إذا اعتمدوا على وهم الموافقة، فإن المستبدين اليوم يرغبون في خلق الموافقة على بناء الأوهام، سواء حول استمرار الديمقراطية الحقيقية، أو الكفاءة اللانهائية للزعيم، أو جعل البلاد عظيمة مرة أخرى.

وكتب غورييف وتريسمان أن العديد من هؤلاء القادة ينطلقون من موقع يتمتع بشعبية حقيقية. ويعدّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مثالا على ذلك. ثم يغيرون المؤسسات ببطء بحيث لا يمكن أن تخسر سلطتها إذا تغيرت الظروف. ويجادل المؤلفان بأن هذا الدليل الاستبدادي الجديد يمكن نسخه بسهولة عبر الحدود، لأسباب ليس أقلها عدم وجود أيديولوجيا موحدة. (وصف لي كوان يو، على سبيل المثال، نفسه بالبراغماتي).

ويوضح المؤلفان أن المستبدين اليوم أقل عنفا من أسلافهم في القرن العشرين، بما في ذلك بميلهم المتناقص لشنّ حروب. لكن هناك استثناء واحدا، هو بوتين الذي أثار نزاعات عسكرية أكثر بكثير من أي دكتاتور آخر: وصل عددها الآن إلى 22 نزاعا مع غزوه لأوكرانيا.

ويعقد سلوك بوتين أثناء الحرب في أوكرانيا جوانب أخرى من وصف المؤلفين للسلطوية الجديدة. ففي ربيع هذا العام، أغلق الزعيم الروسي آخر المنافذ الإخبارية المستقلة المتبقية في روسيا على الرغم من تهميشها بالفعل، وهو يعمل على جعل المجتمع يتوافق مع نظرته الأيديولوجية. واتبع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نهجا مماثلا من محاكاة الديمقراطية نحو القمع الصريح في تركيا بعد محاولة الانقلاب في 2016 ضد حكومته. ويبدو أن الحكام المستبدين اليوم مستعدون لاستعمال الخوف عندما تتغير الظروف وعندما يسمح السياق الدولي.

لكن المحاولة الحالية التي تبذلها حكومة أردوغان لمنع رئيس بلدية إسطنبول الشعبي من الترشح للانتخابات الرئاسية العام المقبل بحجة قانونية مثيرة للضحك أقرب إلى نموذج غورييف وتريسمان، مما يُظهر أن التكتيكات القمعية يمكن أن تتعايش مع تلك التي تبدو أكثر ليونة. وبغض النظر عن طبيعة أنظمة الحكام المستبدين، فإنهم يعتمدون اليوم على عامل تم التقليل من شأنه للبقاء السياسي: وفي حين كانت العديد من الحدود تُغلق في القرن العشرين، أصبح الآن ممكنا للساخطين أن يغادروا ببساطة. ومن المفترض أن تساعد بوتين مغادرة مئات الآلاف من الروس المتعلمين البلاد بعد الغزو.

ويمكن أن يفسح هذا الدوران المجال للخوف، ولكنه ليس حجة حاسمة ضد أطروحة غورييف وتريسمان. فهما يصوران بالاعتماد على مجموعة كبيرة من الحالات شيئا مهما حول سياسات القرن الحادي والعشرين: على عكس النظرة الشائعة بين الديمقراطيين الليبراليين منذ سقوط الاتحاد السوفيتي، فإن الأنظمة الاستبدادية لا تقوض نفسها تلقائيا، حيث يمكن للحكام المستبدين أن يبتكروا ويتعلموا تقنيات حكم جديدة. ومع ذلك، فإن عودة بعض الدكتاتوريين إلى الخوف يلقي ببعض الشك على ادعاء المؤلفين بأن “مزيج التحديث” من التقدم في الاقتصاد وخاصة في التعليم سيكون في النهاية مزيجا مميتا من الاستبداد. ومن الواضح أن مثل هؤلاء القادة ليسوا منيعين، لكن الكتاب يجعلنا نتساءل عما إذا كان المستبدون سوف لن يستمروا في الابتكار فقط من أجل تحييد عواقب التحديث السياسية الواضحة.

ويكمّل كتاب “عصر الرجل القوي” لغيديون راتشمان بشكل رائع كتاب غورييف وتريسمان القائم على العلوم الاجتماعية. ويرى راتشمان، كاتب عمود في فاينانشال تايمز، أن العالم قد دخل حقبة جديدة. وقدم بوتين النموذج الأصلي للرجل القوي، وأكدت ترقية شي جين بينغ لرئاسة الحزب الشيوعي الصيني في 2012 هذا الاتجاه. والأهم من ذلك أن النموذج نشأ خارج الغرب ولا يقتصر على الأنظمة الاستبدادية.

ويؤكد راتشمان أن إستراتيجيات قادة اليوم لتقويض المؤسسات المستقلة، ولاسيما القضاء والصحافة الحرة، متشابهة للغاية.

وعلى الرغم من أن بوريس جونسون قد لا يبدو رجلا قويا، إلا أنه كان قادرا على الإفلات من الكثير لأن المملكة المتحدة تعتمد على ما يسميه المؤرخ بيتر هينيسي نموذج “الفصل الجيد” للحكم، والذي لا يمكنه التعامل مع السادة الذين يشبهون الأشراف لكنهم في الواقع محتالون سياسيون. وعلى الرغم من الكثير من الإجراءات التي اعتُمدت من كتاب قواعد اللعبة الاستبدادي مثل العبث بلجنة الانتخابات في المملكة المتحدة، فقد استفاد جونسون لسنوات من الشك من السياسيين والصحافيين والمواطنين جزئيا بسبب الشخصية الساحرة التي ابتكرها، وجزئيا لأن الناس لا يستطيعون أن يتخيلوا أن واحدة من أقدم الديمقراطيات في العالم يمكن أن تنجرف نحو الاستبداد.

ويدرج الكاتب بعض النقد الذاتي الليبرالي في معرضه الخاص بالرجال الأقوياء، مسلطا الضوء على “رغبة الغرب في العثور على أبطال ليبراليين جدد”. وكانت شخصيات مثل أردوغان ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد يُنظر إليها في يوم من الأيام على أنها من كبار الإصلاحيين.

ويؤكّد راتشمان أن السياسيين الذين يسعون إلى استمالة الجماهير بالكلمات الجميلة المتماشية مع الموضة حول العولمة والتنوع والحكم الرشيد، يثيرون نقاشات حماسية.

الاستبدال العظيم

كتب المؤلف المسرحي الألماني برتولت بريخت ذات مرة “إن الأرض التي تحتاج إلى أبطال غير سعيدة”. لكن الأمر نفسه ينطبق على البلدان التي تحول التحليل السياسي فيها إلى المراهنة حول عقل شخص واحد. هل هناك نمط يفسر صعوده؟

يمر راتشمان بقائمة مألوفة، بدءا من الخاسرين في العولمة، ولكن من المشكوك فيه إلى أي مدى يمكن للمرء التعميم حول هذا الأمر. وقد يبدو الرجال الأقوياء متشابهين في بلدان مختلفة، لكن لا يعني ذلك أن أسباب نجاحهم يمكن أن تكون متطابقة، حيث تُظهر تحليلات راتشمان الخاصة للسياقات الوطنية أن المسارات الوظيفية للرجال الأقوياء أكثر تحديدا بكثير مما قد توحي به التصريحات العفوية حول موجة عالمية من الشعبوية.

ويحدد راتشمان إحدى الإستراتيجيات الخبيثة بشكل خاص التي استخدمها الرجال الأقوياء في الديمقراطيات الكبيرة متعددة الأعراق مثل الولايات المتحدة: الخوف من استبدال “الشعب الحقيقي”، وهو تعبير ملطف للأغلبية البيضاء، بتهديد “الآخرين”. وهكذا فإن المنطق يقول إنه لا يمكن سوى للقائد القوي حماية المواطنين من “استبدالهم”. وعلى الرغم من أن الحكام المستبدين الطامحين اليوم قد لا يستخدمون معظم ذخيرة دكتاتوريات الخوف في القرن العشرين، إلا أن إثارة الذعر لا تزال مفيدة لهم.

وأصبحت نظرية الاستبدال العظيم، وهي اختصار لنظرية المؤامرة التي تستحضر أعداء الأمة الذين يسعون إلى استبدال “الشعب الحقيقي” بـ”الآخرين”، مركزية في خطاب اليمين المتطرف في العديد من البلدان. وهذا ما يجعل صياغة أي مناقشة للتركيبة السكانية بعناية أكثر أهمية.

ويردد عالم السياسة البارز ياشا مونك في كتابه الجديد، التجربة الكبرى، صدى الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما في وصف الديمقراطية متعددة الأعراق بأنها “تجربة”، وهي عبارة تشير إلى أن شخصا ما يتحكم في الخيوط في المقام الأول. ويشعر مونك بالقلق الشديد من أن التجربة قد تسوء.

ويقدم مونك ثلاث طرق لمواجهة هذه المخاطر: مجموعة سياسات غامضة إلى حد ما والنداءات المبتذلة للتفاؤل على النقيض من “التشاؤم المألوف” الذي يجادل بأنه يسود كلا من اليمين واليسار. ويعتقد اليمين المتطرف أن التجربة العظيمة ستفشل لأن الأقليات لا تستطيع الاندماج بشكل كامل، في حين أن “الدوائر الأكاديمية والناشطة” غير المحسوبة على اليسار تشعر باليأس من أن الديمقراطيات لا تستطيع إنهاء العنصرية البنيوية. وبالتالي، يُزعم أن التقدميين يوجهون الناس إلى التأكيد على هوياتهم وسط هذا الصراع الذي لا ينتهي.

وهذا هو التكافؤ الخاطئ الذي يعطي الوسطية اسما سيئا، فالكراهية المخفوقة ضد الأقليات العرقية والدينية تشكل تهديدا حقيقيا في بعض أكبر الديمقراطيات في العالم، بينما يظل اليسار المتشائم المفترض في موقع هامشي في الولايات المتحدة مع القليل من الدعم السياسي في البلدان الأخرى التي تظهر في كتاب مونك. وبدلا من دراسة المسافة المتساوية من التطرف المفترض، كان من المفيد لو أوضح المؤلف الصورة التي يقترحها لاستبدال وعاء الانصهار وكليشيهات السلطة: حديقة عامة مفتوحة تسمح للناس بمقابلة بعضهم البعض، ولكن أيضا بممارسة أشياء خاصة بهم. إنها استعارة جيدة، لكن ما الذي سيعنيه النهج حقا للسياسة ما زال غير واضح.

يقدم مونك قائمة بالأشياء التي يحبها، بدءا من التصويت في اختيار المرتبة إلى تعزيز دولة الرفاهية. لكن التجربة الكبرى لا تعالج الأسئلة الصعبة: هل يجب أن تحصل الأقليات الدينية على إعفاءات من التعليم المختلط؟ هل سيؤدي ذلك إلى تقويض الوطنية المدنية التي يدافع عنها مونك أيضا؟ هل المؤسسات مثل الجامعات التي تصدر بيانات عن التنوع تشكل “تأكيدا للهوية” غير شرعي، أم يمكن تبريرها باسم المثل العالمية المشتركة؟

ويقول فيرنر مولر إن الكتاب ينقصه البحث الحقيقي والتقرير، وهو يخصص مساحة كبيرة للمركزية الواعية بذاتها والتي تواجه خطر إضفاء الشرعية على حق مناهض للديمقراطية. لماذا يدعو كاتب يصف نفسه بأنه يسار الوسط إلى “احتياطات معقولة تحد من تزوير الناخبين” عندما تبين أنه لا يوجد شيء من هذا القبيل؟ ماذا عن حجته بأن الاتحاد الأوروبي يجب أن يعيد سلطة اتخاذ القرار، “خاصة في المجال الاجتماعي والثقافي، إلى المستوى الوطني” بغض النظر عن أن الاتحاد الأوروبي لا يمتلك كفاءة حقيقية في هذه المجالات. قد يكون التنازل عن شيء ما لكلا الجانبين أمرا معقولا في ظل الظروف السياسية التقليدية. ولكن عندما يعتمد أحد الطرفين التضليل بشكل منهجي، فإن مثل هذا الموقف يرقى إلى فشل الحكم السياسي.

إن النظرة المتبصّرة الحقيقية الوحيدة التي يمكن استخلاصها من الكتاب هي أن الديموغرافيا ليست قدرا. ونجد لـ”كلا الجانبين” لمونك بعض التبرير، حيث يعتقد الكثير من الديمقراطيين أن المستقبل لهم بسبب تزايد حصة الأقليات في التصويت، بينما يضاعف الجمهوريون من قمع الناخبين بناء على نفس التوقعات. ويقلل كلاهما من كون الهويات متقلبة وأن للأحزاب الكثير من المساحة في تقرير ماهية المصالح التي تناشدها. كما أن مونك محق في أن كلا الجانبين يجب أن يتخلص مما يسميه “أخطر فكرة في السياسة الأميركية”.

لكن جان فيرنر مولر يقول إن هذه اختيارات ضئيلة لمؤلف يطلق على نفسه “أحد الخبراء العالميين البارزين في أزمة الديمقراطية الليبرالية”.

ربما يقترب العالم من حرب باردة جديدة، ولكن على عكس زعماء الاتحاد السوفيتي والصين في القرن العشرين، فإن المستبدين اليوم لا يقدمون أيديولوجية تستهدف الجاذبية العالمية. فليست لديهم فكرة سياسية جديدة على الإطلاق، وغالبا ما يدعون إلى الديمقراطية لتبرير أنفسهم. لكن الجديد هو قدرتهم على صقل تقنياتهم الحاكمة واستغلال ميل الغرب لوضع الربح فوق المبادئ السياسية. واعتمد نظام بوتين بشكل أساسي على الثغرات القانونية وتعاون المصرفيين الغربيين والمحامين ووكلاء العقارات مع الأوليغارشية الروسية. واستفادت الدكتاتوريات الجديدة أيضا من استعداد القادة الغربيين السابقين لتصديقهم على أنهم ديمقراطيات حقيقية.

ومع ذلك، يقول المحلل السياسي إن غزو بوتين لأوكرانيا قد يؤدي إلى لحظة حساب للغرب وإعادة تقييمه لكيفية تعامله مع خصومه. ويمكن أن يساعد كتاب غورييف وتريسمان الذي لا غنى عنه، وراتشمان إلى حد ما، الغرب على فهم ما يتعامل معه.

الدكتاتوريون الجدد يركزون على إبقاء الشعب مطيعا أو مشتت الانتباه، من خلال علاقات عامة متطورة غالبا

 

7