شيخ كويتي يتوقّع "نهاية" بلاده في عشر سنوات

نائب وزير شؤون الديوان الأميري، يبدي في مكالمة هاتفية مسربة تشاؤمه بمستقبل الكويت، ويعبّر عن يأسه وإحباطه من عدم إمكانية تغيير أوضاع البلد.
السبت 2021/04/24
أزمة البرلمان مع الحكومة تساهم في مزيد تعقيد مهمة الإصلاح

الكويت – جاء تسريب صوتي منسوب إلى شيخ من الأسرة الحاكمة في الكويت، ليكرّس حالة التشاؤم السائدة في البلد، جرّاء كثرة المشكلات السياسية واستشراء الصراعات التي ينخرط فيها عدد من الشيوخ، فضلا عن تورّط آخرين في قضايا فساد.

ونشر الناشط الكويتي عبدالله الصالح المدان في بلده بعدّة قضايا واللاجئ إلى المملكة المتّحدة على حسابه في تويتر، ما قال إنّه تسجيل لمكالمة هاتفية مع الشيخ محمد العبدالله المبارك الصباح، نائب وزير شؤون الديوان الأميري، أبدى خلالها الأخير تشاؤما شديدا بمستقبل الكويت، معبّرا عن يأسه وإحباطه من عدم إمكانية تغيير أوضاع البلد.

وجاء في التسريب ما يظهر أن التسجيل تمّ بموافقة الشيخ محمد العبدالله، فيما قال الصالح إنّه يمتلك أدلّة على صحّة التصريحات، وإنّه سيضطر لنشرها لاحقا في حال تمّ التشكيك في صحّة التسجيل.

وتضمّن الحديث الوارد في السجيل تصريحات صادمة ذهبت حدّ توقّع الوزير الشيخ “نهاية” الكويت في ظرف عشر سنوات، قائلا إنّه لم يعد يرغب في العيش على أرضها وإنّ هناك الكثير من الأشياء التي لا تعجبه ولكنه غير قادر على تغييرها، مؤكّدا أنّه تعب بسبب ذلك.

وبين أنّ عدم القدرة على التغيير “يرتبط بالمجتمع وتكوين الشخص الكويتي”، مضيفا “الحلم الذي عندي تحطم”.

وتفاعل نواب كويتيون مع محتوى التسجيل الصوتي، حيث قال النائب عبدالكريم الكندري “ننتظر إجراء من الديوان الأميري بشأن التسريبات المنسوبة لنائب وزير الديوان”.

أما بدر الداهوم الذي أسقطت المحكمة الدستورية مؤخّرا عضويته في مجلس الأمّة، فاعتبر كلام الشيخ محمد العبدالله عن عدم استمرار الدولة خطيرا جدا، قائلا “إن كان هذا الاعتقاد موجودا لديهم فهذا يدل على أمرين: إما عدم قدرتهم على الإصلاح، وإما عدم اهتمامهم به. وكلاهما سبب يؤكد الفشل في السلطة التنفيذية التي يجب تغييرها للأصلح”.

3