سمير التريكي.. رسام حياة هندسية مدهشة

فنان تتعامل يده مع الهندسة بشغف مكنها من تفكيك الكثير من أسرار عالم ساحر بأنغامه.
الأحد 2022/06/26
من الجامع إلى الفوضى

من الجامع إلى الرياضيات إلى الموسيقى. الباحث ليس كالرسام وإن تداخلا في سيرة شخصية واحدة. سيكون الكلام عن الشكل ليس كمثله حين يجهز الشكل ويكون مرئيا باعتباره صنيعا فنيا. 

التونسي سمير التريكي درس الفنون الإسلامية على يد ألكسندر بابلودي بولو. “الأرابيسك” مصطلح غربي سيكون بمثابة مرشد. ولكنه ليس المصطلح الصحيح. ليكن غير أن التريكي لن ينكره في رسومه. 

ستكون محاولته في الرسم تأكيدا لما تعلمه من نظريات في ما يتعلق بالفن العربي الإسلامي. لمَ لا نسميها بفنون الزخرفة الإسلامية يُضاف إليها الخط العربي؟

من الزخرفة إلى الهندسة الكونية

Û محاولة التريكي في الرسم تأكيد لما تعلمه من نظريات في ما يتعلق بالفن العربي الإسلامي

ما درسه التريكي في باريس هيأه لكي يكون مدرسا للفن في معاهد وكليات تونس الفنية وهو مدرس محبوب غير أنه في الوقت نفسه وهبه القدرة على أن يكون فنانا من طراز خاص. 

فنان تتعامل يده مع الهندسة بشغف مكنها من تفكيك الكثير من أسرار عالم ساحر بأنغامه التي تنبعث من الداخل لكي تأسر الحواس كلها مثلما تفعل الزخرفة العربية الإسلامية في ذروة تألقها. 

هذا لا يعني أن التريكي انتمى إلى الزخرفة بقدر ما يعني أنه استفاد منها في الانفتاح على الهندسة الكونية. فصارت اللوحة بالنسبة إليه عبارة عن بناء لا ينتهي. 

في الخلفية من أعماله تظهر العمارة باعتبارها الأساس. أساس الرؤية وأساس البناء وهي الشكل الذي يعبّر عن كليته من خلال أجزائه في الوقت الذي يمكن أن ينفرد كل جزء بنغمه الخاص.

في عالمه يمتزج الشكل والمحتوى في كيان واحد بحيث يبدوان الشيء نفسه فلا حديث عن أيّ منهما منعزلا عن الآخر. فليس من الضروري الحديث عن وظيفة العمارة على سبيل المثال في محاولة لتفسير الشكل. لم يكن التريكي معنيا بتلك الثنائية التي هي ليست ضاغطة في الأرابيسك باعتباره فنا لا يخضع للواقع.

ولد التريكي عام 1950 في مدينة صفاقس. تخرّج عام 1976 في المعهد التكنولوجي للفنون والهندسة المعمارية والتعمير بتونس. عام 1978 حصل على شهادة الدراسات المعمقة في الفن التشكيلي من جامعة السوربون بباريس ومن الجامعة نفسها حصل على شهادة الدكتوراه في علوم الفن عام 1982. بعدها عمل في المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث.

التريكي سعى إلى تحرير رسومه من الجانب الفكري
◙ التريكي سعى إلى تحرير رسومه من الجانب الفكري

كان موضوع أطروحته للدكتوراه يدور حول دخول شكل المسجد إلى أفريقيا وكيف تطوّر على مدى خمسة قرون في ضوء التحولات المعمارية وعناصرها البنائية والجمالية. في تلك الأطروحة درس أهم المعالم الإسلامية في المدن التونسية، القيروان، تونس، سوسة وصفاقس.

كان لتلك الدراسة المعمقة تأثيرها العظيم في تكوين شخصيته الفنية. ذلك لأن عالمه الفني صار بمثابة نظرة حديثة إلى ما يمكن أن تكون عليه المفردة الشكلية المستلهمة من الفلسفة الجمالية التي انبعثت منها تلك الصروح الجمالية التي قاومت الزمن محتفظة بقوة تأثيرها الحسية والروحية. لقد انطوت محاولته على سؤال تجريبي من نوع “ما الذي يمكن أن يحدث لتلك المفردة لو جرى تفكيكها وإعادة تركيبها في سياق فلسفي حديث؟”.

عام 2018 أقام التريكي معرضا بعنوان “بين الجزئي والكلي”. في ذلك المعرض لم يبحث التريكي عن مفردة جمالية منسية أو مفقودة بل قام بتجزئة المفردة ومن ثم صار يبحث عن الوحدة المتخيلة بين الأجزاء المنفصلة. مارس الفنان من خلال التجربة نوعا من التمرين البصري المستند إلى مهارة خيالية.

ليس المعنى بل فضاؤه

ما الذي يحدث لو أن التناغم في الأشكال تعرض إلى نوع من الاضطراب المقصود؟ تلك الموسيقى التي تنبعث من الشكل المنسجم خارجيا لا بد أن يكون لها مصدر داخلي. يهز التريكي القناعات الجمالية الثابتة لا من خلال تحريك الشكل بل من خلال محاولة تشظيه. 

تلك فكرة عن الوجود في مواجهة العدم. وهي فكرة فلسفية يُراد منها على مستوى جمالي الوثوق من أن تأثير المفردة التشكيلية يبقى في غياب الشكل الذي يجسدها. بمعنى أن التعبير الروحي يتخطى مهارة البصر في اقتناص المرئيات.

في ذلك سعى التريكي إلى تحرير رسومه من الجانب الفكري فلم تصبح مجرد تطبيقات عملية لنظرية عن الفن العربي الإسلامي بل هي أعمال فنية مستقلة تحاكي الطبيعة والوجود الإنساني.

وليست الحاجة إلى العمارة هنا إلا تجسيد للحاجة إلى خيال المكان الذي يقاوم الزمن وهو خيال أسطوري يتجاوز تمثلاته الواقعية. وهي الحالة نفسها التي يعيشها الخط العربي في علاقته بالمقدس. فالأشكال المرئية لا تجسد المعاني بقدر ما تخلق لها فضاء جماليا.

◙ عالم التريكي هو مجموعة من الألغاز البصرية
عالم التريكي هو مجموعة من الألغاز البصرية

يقول التريكي “لم أنته حتى الآن من التوغل عميقا داخل ذلك الشكل (يقصد الشكل المربع). ما زال المثير منه للبحث فيه. أرجو ان يُسعدني الحظ في أن أتوصل إلى إجابات لكل تساؤلاتي”.

ذلك مؤشر على نوع من الصرامة التي يمكن أن تضع المحاولة الفنية على عتبة اختبار نظري ما بين السحر الذي تمارسه المفردة الجمالية التراثية وبين ما يمكن أن تنجزه اللوحة الحديثة وهو بالضبط ما ينجزه الرسام لكي يكون مخلصا لذاته. 

فليس من مهمة الرسام الحديث أن يستعين بقوة المفردة كما انتهى إليها الآخرون الذين لم تُذكر أسماؤهم إلا نادرا. كما أن الرسام وهو يمهر لوحته بتوقيعه سيكون حريصا على أصالته الشخصية رساما وليس على أصالة وجهة نظره. 

“قدسية الجوهر الهندسي” ذلك تعبير ينبغي النظر إليه بطريقة جادة إذا ما تعلق الأمر بعالم سمير التريكي. فلا شيء يقع بالصدفة. فالرسام في كل  حالاته، في التفكيك وإعادة التركيب، في الأجزاء والكل معا، في الوحدة والتشظي إنما يبحث عن مربعه الخاص. تلك نظرة صافية تخترق الزمن لتصل الماضي بالمستقبل عبر حاضر مليء بالمعاناة. 

Û الشكل والمحتوى يمتزجان في عالم التريكي في كيان واحد، بحيث يبدوان الشيء نفسه، فلا حديث عن أيّ منهما منعزلا عن الآخر

هناك تصوير لما كان ولما سيكون عبر رسوم تُرى الآن. ألا يعبّر ذلك عن صراع بين فكرة يراها الرسام ذهبية وبين واقع يجره الخيال إلى الوهم، هناك حيث يقع حقله البصري؟

في الخارج فوضى

“أنا لا أستطيع تغيير كل الفوضى في الخارج ولكنني على الأقل أحاول الاستمرار في عيش نظامي الداخلي من خلال ذلك المربع السحري” يقول التريكي. هل الحياة كلها مربع، أنت سجينه؟

لا بد أن الرسام قد سأل المفكر والأكاديمي. في محاولات التريكي ما يؤكد التمرد على تجارب التجريد البارد الذي استلهم بعض رواده الكوفي المربع. إنه يتبع أسلوبا أقرب ما يكون إلى التجريد الحركي. فهو يلعب بحرية داخل مربعه. ما درسه وما تعلمه وما علمه وما جعل منه رقيبا عليه في ممارسته الفنية لا يشكل إلا جزءا من ذلك النظام الداخلي. أما الرسم فإنه شيء آخر. ذلك الشيء الذي سيبحث عنه في معارضه.

نظريا فإن التريكي سيربط علاقته بالرسم من خلال اكتشافاته البصرية الأولى للأرابيسك في جوامع صفاقس. هناك يقع صمته الروحي. ولم تكن الفوضى قائمة في الحياة المعيشة. غير أن الفتى الذي عثر على مربعه السحري في باريس صُدم بالفوضى التي تقع خارج موسيقى ذلك المربع. لم يكن لديه استعداد لتأثيث مربعه بالفوضى. لذلك اختار أن ينزوي به جانبا ليمارس فيه ومن خلاله حيل الرسام الذي لن يكف عن الاستفهام. عالم التريكي هو مجموعة من الألغاز البصرية.

9