رقم قياسي تاريخي للمنتخب الأميركي في مونديال السيدات

المنتخب الأميركي لكرة القدم للسيدات يحقق أكبر نتيجة في تاريخ بطولة كأس العالم للسيدات بتغلبه على تايلاند بنتيجة 13 مقابل صفر.
الأربعاء 2019/06/12
فوز مستحق

مدريد - بدأت الولايات المتحدة حملة الدفاع عن اللقب برقم قياسي بفوزها الثلاثاء على تايلاند 13-صفر في رينس في افتتاح منافسات المجموعة السادسة ضمن كأس العالم 2019 في كرة القدم للسيدات.

حقق المنتخب الأميركي لكرة القدم للسيدات أكبر نتيجة في تاريخ بطولة كأس العالم للسيدات بتغلبه على تايلاند بنتيجة 13 / صفر في المباراة التي جمعت بين الفريقين ضمن منافسات دور المجموعات لنسخة هذه البطولة من العام الجاري.

وشهدت المباراة تألق اللاعبة أليكس مورجان، لاعبة نادي أورلاندو برايد الأميركي، بعد أن سجلت خمسة أهداف في الدقائق 12 و53 و74 و81 و.87

وجاءت الأهداف الأخرى بأقدام اللاعبات روز لافيل في الدقيقتين 20 و56 وليندساي هوران في الدقيقة 32 وسام ميويس في الدقيقتين 50 و54 وكارلي لويد في الدقيقة 92 وميجان رابينوي في الدقيقة 79 ومالوري بيو في الدقيقة .84

يذكر أن الشوط الأول انتهى بنتيجة 3 / صفر للمنتخب الأمريكي، فيما أحرزت الأهداف العشرة الأخرى في الشوط الثاني.

وسجلت مورجان في مباراة الثلاثاء رقما قياسيا شخصيا جديدا لها بعد أن نجحت في إحراز أهداف في المباراة الخامسة لها على التوالي في مونديال السيدات، لتتساوى في هذا الصدد مع النرويجية ليندا ميدالين والألمانيتين بيرجيت برينز وهيدي مور.

وبذلك، حقق المنتخب الأميركي، بطل العالم ثلاث مرات، أكبر نتيجة في تاريخ مونديال السيدات متفوقا على النتيجة القياسية السابقة التي حققها المنتخب الألماني أمام الأرجنتين (11 / صفر) في مونديال الصين .2007

كما حقق رقما قياسيا أيضا في عدد اللاعبات اللاتي نجحن في تسجيل أهداف في مباراة واحدة، حيث كانت ألمانيا صاحبة الرقم القياسي القديم (ست لاعبات) وكان ذلك في مباراتها أمام ساحل العاج في 2015، بجانب النرويج التي حققت نفس الإنجاز في عام 1999 أمام كندا.

وتلتقي الولايات المتحدة الأميركية الأحد المقبل مع تشيلي على ملعب الأمراء في العاصمة الفرنسية باريس في الجولة الثانية من منافسات المجموعة السادسة، فيما تواجه تايلاند المنتخب السويدي في نفس اليوم.

وكانت السويد قد فازت أمس 2 / صفر على تشيلي في أولى مواجهات الفريقين في المجموعة السادسة.

وفي المجموعة الخامسة، حقق المنتخب الهولندي، بطل أوروبا 2017، فوزا قاتلا على نظيره النيوزيلندي 1-صفر سجلته جيل رورد في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع (90+2)، مانحة منتخب بلادها فوزا جعله يتساوى في صدارة المجموعة مع نظيره الكندي الفائز الإثنين على الكاميرون بنتيجة مماثلة.

وكانت المباراة ثأرية بالنسبة الى سيدات نيوزيلندا اللواتي خسرن في مونديال 2015 بهدف وحيد أيضا لنجمة المنتخب لايكي مرتنز.

وقالت مدربة هولندا سارينا فيخمان "أعتقد أن بامكاننا أن نلعب أفضل مما قدمنا اليوم. لكننا كنا نبحث عن الفوز، فيما كانت نيوزيلندا تسعى الى التعادل. أنا سعيدة بأننا حصلنا على ما كنا نسعى اليه".

وتابعت "بالتأكيد أنا مرتاحة جدا للنتيجة".

وكما قبل أربع سنوات، قاوم المنتخب النيوزيلندي كثيرا، وأحرج نظيره الهولندي، لا بل كان قريبا من التسجيل أكثر من مرة في الشوط الأول عبر أوليفيا تشانس التي أصابت العارضة (11)، وروزي وايت التي حولت الحارسة الهولندية ساري فان فينندال كرتها الى ركنية بأعجوبة (34)، أو حتى كرة لدومينيك بلودوورث مرت بجانب القائم (45).

وفي الشوط الثاني، كثرت الفرص الضائعة من جانب الهولنديات أبرزها لفيفيان ميديما (22 عاما) التي كادت تهز شباك الحارسة النيوزيلندية آيرين نايلر (60).

وعندما كانت الإثارة على وشك أن تخبو، تمكنت رورد التي لعبت الربع الأخير من المباراة بدلا من جاكي غرونن، من رد الروح والأمل للمنتخب البرتقالي بتسجيلها هدف الفوز في وقت قاتل.

واعتبر مدرب نيوزيلندا طوم سرماني أن الخسارة في هذا الوقت المتأخر سيكون لها تأثير "مدمر" على اللاعبات، مشددا في الوقت عينه على أنهن "قادرات على العودة".

أضاف "لا يمكننا أن نتطلع الى المباراة ونبدي الندم أو خيبة الأمل (...) علينا التطلع الى الأمور الإيجابية التي قمنا بها".