تأييد آسيوي واسع لترشح الإمارات للعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن

أكثر من 40 دولة تؤيد ترشيح الإمارات لالتزامها بدعم ميثاق الأمم المتحدة ودورها في توطيد السلام وتعزيز مكافحة الإرهاب وتشجيع التعددية وتمكين المرأة.
الأربعاء 2020/07/01
لانا نسيبة: نعمل معا من أجل سلام عالمي يشمل الجميع

نيويورك – أيدت مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ بتوافق الآراء ترشّح دولة الإمارات العربية المتّحدة للعضوية غير الدائمة في مجلس الأمن الدولي للفترة 2022 – 2023، وذلك خلال اجتماع للمجموعة ترأسه المندوب الدائم للصين لدى الأمم المتحدة تشانغ جون.

وشكر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش الدول المؤيدة لترشيح بلاده لشغل المنصب. وقال في تغريدة على تويتر “سنواصل التزامنا بمبادئ التعاون متعدد الأطراف لتحقيق السلام والأمن في منطقتنا والعالم”.

ومن جهتها اعتبرت السفيرة لانا نسيبة المندوبة الدائمة لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة موقف المجموعة علامة ثقة ببلادها. وقالت في كلمتها بالمناسبة “إننا نصبح أقوى عندما نكون متحدين في مواجهة أكثر مشاكل العالم تعقيدا، وعندما نعمل معا من أجل عالم أكثر سلاما ويشمل الجميع. فمجلس الأمن منبر لا غنى عنه لحل النزاعات وتعزيز الاستقرار والأمن للجميع”.

وأضافت “ينعكس التزام دولة الإمارات بميثاق الأمم المتحدة في عملها المتواصل لتعزيز التضامن وبناء الصمود وتشجيع الابتكار وضمان السلام، وهي جميعها أهداف مشتركة تؤمن بها الدول الأعضاء في مجموعة آسيا والمحيط الهادئ”.

وجرى العرف الدبلوماسي بأن تنظر مجموعة دول آسيا والمحيط الهادئ في تأييد الترشيحات الخاصة بالعضوية غير الدائمة بمجلس الأمن الدولي قبل عام واحد من تاريخ إجراء الانتخابات، وعليه طلب السفير محمد الحسن المندوب الدائم لسلطنة عمان لدى الأمم المتحدة تأييد المجموعة لترشح دولة الإمارات خلال الاجتماع، وأيده في ذلك السفير تي إيس تيريمورتي المندوب الدائم للهند لدى الأمم المتحدة.

كما أيدت أكثر من 40 دولة عضوا في المجموعة ترشيح دولة الإمارات خلال الاجتماع، وذلك استنادا لالتزام الدولة بدعم ميثاق الأمم المتحدة، ودورها في توطيد السلام في المنطقة والعالم وجهودها في تعزيز مكافحة الإرهاب وتشجيع التعددية وتمكين المرأة، بالإضافة إلى ريادة مقارباتها في التخطيط للمستقبل.

وسبق للإمارات أن حصلت على تأييد مجلس جامعة الدول العربية في ترشيحها لشغل المقعد العربي في مجلس الأمن لتكون بذلك المرشح الوحيد عن المجموعة العربية خلال التصويت الذي سيجري في يونيو 2021 على العضوية غير الدائمة بالمجلس للفترة 2022 - 2023.

3