باخ يعلم أطفال البصرة كيفية الحفاظ على تراث المدينة

أوركسترا الشباب السيمفونية تتألف من خمسة وستين طفلا، بينهم أربعون بارعون في العزف بدرجة تمكنهم من تقديم العروض في المهرجانات.
الخميس 2021/04/08
أوركسترا البصرة تعزف ألحان الماضي بسواعد غضة

تستقطب فرقة أوركسترا سيمفونية للشباب في البصرة الأطفال لتعلمهم أصول الموسيقى الكلاسيكية، بهدف حفظ تراث التقاليد الموسيقية القديمة للمدينة، وتدريبهم أيضا على مقطوعات لموسيقيين عالميين مثل باخ وبيتهوفن وتشايكوفسكي.

البصرة (العراق) – يعكف أعضاء فرقة أوركسترا سيمفونية للشباب في مدينة البصرة (أقصى جنوب العراق) على تعليم الأطفال عزف الموسيقى الكلاسيكية، حرصا منهم على الحفاظ على التقاليد الموسيقية التي تعود إلى أزمنة طويلة في المدينة.  

ومن باخ إلى بيتهوفن وتشايكوفسكي يتعلم أطفال العراق بفضل انضمامهم إلى أوركسترا البصرة التي تأسست في عام 2015 كيف يعزفون الموسيقى الكلاسيكية.

وتهدف فرقة الأوركسترا وفق القائمين عليها إلى سد النقص في فرق الموسيقى الكلاسيكية، وتأمل أيضا في مواصلة خطى القدامى للحفاظ على التقاليد الموسيقية الكلاسيكية في المدينة.

وقال علي قاسم مدرس الموسيقى في الأوركسترا “خيّرنا الانطلاق في العزف في مرحلته الأولى بشكل جماعي، ولم يكن من السهل على الأطفال التأقلم في البداية مع عالم جديد عليهم، وتدريجيا اندمجوا في أجواء الفرقة”.

وأضاف “بدأنا معهم بتمارين بسيطة للغاية، ما بين أغان شعبية وأغاني عيد ميلاد أو أغان من الميثودايت، وصولا إلى تطور أدائهم بشكل متسارع من خلال انتقائنا لهم مقطوعات عالمية حيوية”.

وتتألف أوركسترا الشباب السيمفونية من خمسة وستين طفلا، بينهم أربعون بارعون في العزف بدرجة تمكنهم من تقديم العروض في المهرجانات.

Thumbnail

وعلى مدى أزمنة طويلة كانت الموسيقى جزءا مهما من التقاليد الثقافية في العراق. لكن الكثير من المواهب الموسيقية فرت خلال حكم صدام حسين خوفا من الاضطهاد، وفر آخرون هربا من العنف في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة سنة 2003.

وقالت شمايل بدر، إحدى العازفات في الأوركسترا، “دخولي إلى أوركسترا الشباب حقق حلما لطالما راودني منذ كنت طفلة، فأنا مولعة بالعزف وأحب الآلات الموسيقية منذ نعومة أظافري”.

وتابعت “حاليا أعزف في الفرقة، وأنعم بالأجواء التي طالما حلمت بها بين أساتذة وطلبة رائعين، نجتمع في مناخ عائلي آمن ومريح، ويمنحنا شعورا بسعادة لا توصف”.

أما حسين حسام، أحد أعضاء الفرقة، فقد أعرب عن سعادته قائلا “أعشق الموسيقى وأحرص على متابعتها عبر موقع يوتيوب، ومنحني انضمامي إلى الأوركسترا فرصة معاينة مختلف أنواع الآلات الموسيقية على أرض الواقع، وشدتني آلة الكلارينيت (مزمار) كثيرا”.

وأشار إلى أنه “في البداية لم يكن قادرا على قراءة النوتة، وتعلم ذلك شيئا فشيئا، ويواصل الآن تدريباته من البيت”.

وعلى الرغم من أن أغلب الأطفال يمتلكون آلاتهم الموسيقية لا تزال أوركسترا البصرة منقوصة من بعض العناصر الأساسية.

وقال قاسم “قدمنا عدة أعمال لأشهر الموسيقيين في العالم، من بينها نحو ثلاثة أعمال للموسيقي الروسي بيتر إليتش تشايكوفسكي، وحوالي عملين للموسيقي الألماني لودفيج فان بيتهوفن”.

ولفت قاسم إلى أنهم “قدموا هذه الأعمال الفنية بما يتناسب مع إمكانيات عازفينا، ووفق ما يتماشى مع نوع الآلات الموسيقية المتوفرة بالفرقة”، متابعا أن “ما يقدمونه حتى وإن لم يواز المستوى العالمي بعد بسبب هذه النواقص في الفرقة، فإننا نطمح لتقديم الأفضل مستقبلا”.

وأضاف “حتى نكون أوركسترا ومجموعة متكاملة تنقصنا الآلات الهوائية، ونحن نعمل بجد لمعالجة هذا الوضع”.

24