انسحاب الهولندي ماتيو من سباق الإمارات

انسحاب فريق "ألبيسين-فينيكس" بعد حالة إيجابية بكورونا في صفوفه.
الثلاثاء 2021/02/23
نخبة نجوم السباقات العالمية

دبي - انسحب فريق الدراج الهولندي ماتيو فان در بويل متصدّر سباق الإمارات للدراجات الهوائية بسبب وجود حالة إيجابية بفايروس كورونا لأحد أفراد ألبيسين – فينيكس كما أعلن الأخير.

وقال  ألبيسين – فينيكس في بيان نشره في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي “تلقى الفريق نبأ وجود حالة إيجابية لأحد أفراد الفريق بعد الفحوص التي أجريت”.

وكان فان در بويل قد أحرز المركز الأول في افتتاح السباق الأحد بعد سباق سرعة (سبرينت) مثير في المرحلة الأولى بين مدينة الرويس والمرفأ الساحلية.

وكان سباق الإمارات شهد حالات إيجابية أيضا العام الماضي، فاضطر المنظمون إلى إلغاء الجولتين الأخيرتين منه.

والسباق الإماراتي هو الأول للنخبة في موسم 2021 بعد إلغاء سباق تور داون أندر في أستراليا. ويقام الحدث على مدار 7 أيام دون حضور جماهيري وبأعلى معايير السلامة والتدابير الوقائية.

وتتميز مسارات النسخة الثالثة لسباق الإمارات بتنوع مراحلها بما يناسب جميع المتسابقين وانطلقت الأحد المرحلة الافتتاحية للسباق بشعار “مرحلة أدنوك”.

فان در بويل أحرز المركز الأول في افتتاح السباق بعد سباق سرعة مثير في المرحلة الأولى بين مدينة الرويس والمرفأ الساحلية

وتضم قائمة الفرق المشاركة ألبيسين فينيكس البلجيكي الأعلى تصنيفا في الموسم الماضي وسيتروين الفرنسي وأستانا بريمير تيك الكازاخي والبحرين فيكتوريوس البحريني، وبورا – هانزغروهي الألماني وكوفيديس الفرنسي وديكوينك كويك ستيب البلجيكي.

ويجمع السباق نخبة نجوم السباقات العالمية، مثل السلوفيني بريموز روجليتش دراج فريق غامبو فيزما وبطل النسخة الأولى من السباق، والبريطاني آدم يتس دراج فريق إينوس جرانديريس، بطل النسخة الثانية، وتادي بوجاتشار دراج فريق الإمارات والفائز بسباق فرنسا 2020.

وأكد عارف حمد العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي تميز التحضيرات التنظيمية لمنافسات طواف الإمارات للدراجات الهوائية وفق أعلى معايير السلامة والإجراءات الوقائية التي تحرص على صحة جميع المشاركين والمنظمين، وذلك في ظل تحديات جائحة فايروس كورونا.

وقال العواني “تفخر أبوظبي بتنظيم فعاليات رياضية عالمية تواكب الإنجازات والنجاحات الوطنية التي تحققها الدولة، والحدث دلالة مهمة على الإمكانيات والقدرات التنظيمية الكبيرة والبنى التحتية المتينة والتلاحم الوطني من قبل جميع الجهات والمؤسسات الوطنية التي تتكاتف لعكس الصورة والسمعة المرموقة للإمارات وجدارة تعاملها في إدارة ظروف الأزمة التي برهنت القيم الأصيلة للحفاظ على صحة وسلامة الإنسان”.

22