النهضة تبدد شكوكا بتخليها عن الشاهد

عبداللطيف المكي: مسألة رئيس الحكومة يوسف الشاهد تم تجاوزها والنهضة ذكرت الحكومة بضرورة تحسين أدائها.
الثلاثاء 2019/03/26
“الأداء الحكومي ليس في الاتجاه الصحيح”

تونس - بدد القيادي في حركة النهضة الإسلامية عبداللطيف المكي، تكهنات بإمكانية تراجع الحركة عن دعم رئيس الحكومة يوسف الشاهد.

وقال عبداللطيف المكي إن دعم حركة النهضة لرئيس الحكومة التونسية، مازال ساريا.

وأضاف في تصريحات إذاعية محلية أن “مسألة الشاهد تم تجاوزها مشيرا إلى أن النهضة ذكرت الحكومة بضرورة تحسين أدائها”.

وكان البيان الصادر عن المكتب التنفيذي للحركة الذي بعث برسائل تودد إلى الرئيس الباجي قائد السبسي، مقابل توجيه انتقادات حادة للشاهد، أثار شكوك المتابعين للشأن السياسي في البلاد حول إمكانية تخلي الحركة عن الشاهد حليفها في الحكم.

ودعا البيان الحكومة إلى “ضرورة تحييد مؤسسات الدولة عن التجاذبات السياسية والدعاية الانتخابية أو الحزبية بما يساعد على توفير أفضل الظروف لإنجاح الاستحقاقات الانتخابية القادمة”.

في ما وصف دعوة الرئيس قائد السبسي إلى الوحدة الوطنية بأنها “دعوة إلى الحكمة والرشد وجمع الشمل”، وأعربت الحكومة عن أملها في أن “تتفاعل وتتجاوب معها الساحة السياسية، بما يساهم في توفير المناخات المساعدة لتطور الساحة السياسية نحو المزيد من النضج والمسؤولية”.

وكان الرئيس قائد السبسي قد توجه بانتقادات لاذعة للحكومة الأسبوع الماضي. وقال إن الوضع الاقتصادي ببلاده “خطير”، محملا مسؤولية ذلك لـ”الأداء الحكومي”.

جاء ذلك في خطاب ألقاه الرئيس قائد السبسي، في قصر قرطاج، بمناسبة الذكرى الـ63 لاستقلال البلاد عن فرنسا عام 1956.

واعتبر الرئيس قائد السبسي أنّ “الأداء الحكومي ليس في الاتجاه الصحيح”، مؤكدا أن “المؤشرات الاقتصادية تدل على ذلك”.

وعكست تلك التصريحات أزمة غير مسبوقة بين أطراف السلطة التنفيذية في البلاد، ولاسيما بعد أن ألمح الرئيس قائد السبسي إلى تجريده من صلاحياته من قبل رئيس الحكومة وحليفته حركة النهضة.

4