الحرس الثوري يفاخر باعتقال صحافي كشف ملفات فساد

جهاز الإستحبارات يستدرج صحافي لكتم صوت الحق و إخماد نيران الغضب التي ينقلها من إيران.
الثلاثاء 2019/10/15
الحرس الثوري الإيراني يواصل انتهاكاته

 طهران - أعلن الحرس الثوري الإيراني في بيان أن جهازه الاستخباراتي تمكن من اعتقال الصحافي روح الله زم بعد استدراجه، في عملية وصفها بالمعقدة، حيث كان الصحافي يقيم في فرنسا منذ خروجه من إيران عقب إطلاق سراحه بعد أشهر من الاعتقال بسبب مشاركته في الانتفاضة الخضراء عام 2009.

واعتقل الحرس الثوري روح الله زم، مدير موقع “آمد نيوز” المعارض القريب من الحركة الخضراء وقام بدور كبير في تغطية الاحتجاجات الشعبية خلال الأعوام الماضية.

وقام زم بإنشاء موقع “آمد نيوز” الذي كان يسرب الأخبار من داخل أجهزة النظام ولعب دورا كبيرا في كشف ملفات الفساد وكذلك تغطية الاحتجاجات الشعبية.

ونشر الصحافي والناشط الإصلاحي في وقت سابق رسائل نصية وصلته تضمنت تهديدات وتحذيرات بتصفيته من قبل أجهزة الاستخبارات الإيرانية في حال استمراره بفضح ملفات الفساد وحملات القمع والملاحقة ضد الناشطين والصحافيين والمنتقدين.

وكتب زم في إحدى مقالاته أن “هناك شخصيات موثوقة اتصلت بي وأقسمت بأن هناك عملية مشتركة بين فيلق القدس ووزارة الاستخبارات وجهاز استخبارات الحرس الثوري لاختطافي، لأنهم يريدون سد الثغرات الأمنية، وهذا يعني أنهم يريدون سد الثغرات من خلال خطف أو اغتيال المعارضين”.

وروح الله هو نجل رجل الدين محمد علي زم، أحد كبار مسؤولي النظام الإيراني الذي ترأس عدة مؤسسات ثقافية تابعة للنظام، كان قد نشر آلاف الصفحات من الوثائق والمعلومات الشفهية والمكتوبة تضمنت أسرارا من داخل الأجهزة الأمنية وملفات الفساد وملفات الاختلاس والفساد والسرقات داخل مؤسسات النظام.

روح الله زم كشف أسرار الجيش الإلكتروني الإيراني
روح الله زم كشف أسرار الجيش الإلكتروني الإيراني

كما نشر زم أسرار الجيش الإلكتروني الإيراني وأنشطته الاستخبارية ضد مختلف الدول والمؤسسات، بالإضافة إلى تفاصيل مقتل قائد هذا الجيش، محمد حسين تاجيك، الذي أقيل من منصبه عقب اعتقال وتعذيب بتهم التجسس وتسريب معلومات لصالح الحركة الخضراء المعارضة داخل إيران.

ويبدو أن عملية استهداف الصحافيين العائدين من الخارج منظمة منذ فترة في إيران، حيث أيدت محكمة إيرانية حكما بالسجن 11 عاما لكاتب ساخر محتجز منذ عام تقريبا، بعد اعتقاله لأسباب مجهولة من قبل جهاز استخبارات ميليشيا الحرس الثوري الإيراني لدى عودته من خارج البلاد.

واعتقلت عناصر استخبارات الحرس الثوري الكاتب الصحافي الساخر كيومرث مرزبان في سبتمبر 2018، في حين اتهمته الشعبة 15 داخل ما يعرف بالمحكمة الثورية بالعاصمة طهران بالتعاون مع حكومة دولة معادية لإيران، والتواطؤ ضد النظام.

وذكر محمد حسين آغاسي محامي الكاتب الساخر كيومرث مرزبان، في تغريدة عبر موقع تويتر، أن محكمة الاستئناف الإيرانية أيدت حكما بسجن موكله على نحو وصفه بغير قابل للتصديق.

وقال آغاسي، في تغريدته، إن موكله الشاب مرزبان سجن بسبب كتاباته الساخرة، وشملت الاتهامات إهانة المقدسات ونظام ولاية الفقيه، فضلا عن الخميني إلى جانب الإساءة لمسؤولين إيرانيين بارزين ضمن النظام الديني المسيطر على البلاد منذ
عام 1979.

18