الأولمبية الدولية تجاهد لتبديد مخاوف كورونا

الأسترالي جون كوتس رئيس لجنة التنسيق التابعة للجنة الأولمبية الدولية يؤكد أنه لا يوجد خطر لإلغاء أو نقل أولمبياد طوكيو 2020.
السبت 2020/02/15
فايروس كورونا يعيد توزيع الأوراق

طوكيو – أقرّ مسؤولون أولمبيون الجمعة، بأنهم يواجهون “مهمة تواصل كبيرة للغاية”، لتهدئة المخاوف حول انتشار فايروس كورونا المستجد في الفترة التي تسبق تنظيم أولمبياد طوكيو 2020 الصيفي.

وأكد الأسترالي جون كوتس رئيس لجنة التنسيق التابعة للجنة الأولمبية الدولية أنه لا يوجد خطر لإلغاء أو نقل أولمبياد طوكيو 2020، رغم المخاوف من الانتشار السريع لفايروس أودى حتى الآن بحياة نحو 1400 شخص وأصاب 64 ألفا معظمهم في الصين.

لكنه أشار إلى أن اللجنة الدولية سترسل حزم معلومات لطمأنة الرياضيين على سلامة الاحتكاك مع الرياضيين الصينيين.

وقال كوتس الجمعة، لمراسلين بعد اجتماع مراجعة مع المنظمين “تلقينا نصيحة من منظمة الصحة العالمية أنه لا توجد أي خطة طوارئ لإلغاء أو نقل الألعاب”.

جون كوتس: لا توجد أي خطة طوارئ لإلغاء أو نقل الألعاب الأولمبية
جون كوتس: لا توجد أي خطة طوارئ لإلغاء أو نقل الألعاب الأولمبية

وأضاف “بالطبع هناك مهمة اتصالات كبيرة يتعيّن القيام بها”، مشيرا إلى أن الصين سترسل نحو 600 رياضي إلى طوكيو.

وأردف “لكننا نسمع بأن معظم الرياضيين الصينيين خارج الصين راهنا. لا أعرف عدد الذين خضعوا لاختبارات هنا، لكنني لا أرى مشكلة إذا كانوا قادمين من بلد آخر”.

ووعد كوتس بتعلّم الدروس من ألعاب ريو 2016 الأخيرة، عندما أدت مخاوف من فايروس زيكا المنتقل عبر الحشرات إلى انسحاب بعض الرياضيين، على غرار نجمي الغولف الأسترالي جايسون داي والأيرلندي الشمالي روري ماكلروي.

وقال “أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن إمكانية حدوث مشكلة بسبب زيكا في الألعاب منخفضة للغاية”. وتابع “لكننا خسرنا بعض الرياضيين، زوجة جايسون داي كانت حاملا. لم ننقل المعلومات بشكل كاف”.

وانتقد منظمو الألعاب اليابانيون “الأخبار الكاذبة” والحديث عن انتشار الفايروس قبل الألعاب التي تنطلق في 24 يوليو المقبل.

وأكدت أكثر من 25 دولة تواجد إصابات بالفايروس الذي يشبه الأنفلونزا، وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية حال طوارئ عالمية لمواجهته.

وتعد اليابان التي سجلت الخميس أول حالة وفاة لشخص أصيب بالفايروس، من أكثر البلدان تضررا خارج البر الصيني الرئيسي.

وهناك 33 حالة داخل البلاد وأكثر من 200 اختبار إيجابي لأشخاص خضعوا لحجر صحي، على باخرة سياحية قبالة يوكوهاما منذ الأسبوع الماضي.

وأقر كوتس بمخاوف قد يواجهها رياضيون أثناء مواجهة منافسين من الصين “لقد تحدثنا بهذا الشأن”.

وقال رئيس لجنة التنسيق “ستؤمّن اللجنة الأولمبية الدولية حزم معلومات لكل اللجان الأولمبية الوطنية، تشرح فيها ما يحصل حول العالم حيث يتنافس الرياضيون الصينيون”.

وألحق الفايروس حتى الآن ضررا بعدة مناسبات رياضية آسيوية، من بينها التصفيات الأولمبية في الملاكمة وكرة السلة في الصين، بالإضافة إلى كأس آسيا لكرة الصالات في تركمانستان وتأجيل مباريات الأندية الصينية في دوري أبطال آسيا في كرة القدم.

كما تأجلت جائزة الصين الكبرى في الفورمولا واحد والتي كانت مقررة في أبريل الماضي، فيما تبدو جائزة فيتنام الجديدة مهددة بالتأجيل هي الأخرى.

22